حرس السواحل الفرنسي يعترض تسعة مهاجرين حاولوا عبور القناة الانجليزية

اعترض حرس السواحل الفرنسي فى يوم الأحد 19 مايو, زورقاً صغيراً كان يحاول عبور القناة الانجليزية وعلى متنه تسعة مهاجرين. وقد أعيد الرجال الثمانية والطفل و الذين عرفواعن أنفسهم كايرانيين إلى فرنسا.

ورصدت سفينة تابعة  لدوريات الحدود الفرنسية القارب الصغير علي بعد 25 كيلومتراً قبالة سواحل كاليه. وتم إحضار المهاجرين وتسليمهم إلى سلطات الحدود. و كان الطفل يعاني من انخفاض خفيف فى حرارة الجسم. 

وقال بيان صادر عن دورية الحدود المحلية. “يحذر الحاكم البحري للقناة وبحر الشمال المهاجرين من عدم عبور القناة ، وهي واحده من أكثر المناطق ازدحاماً في العالم ، و بالتالي خطرة علي حياة الإنسان.”

منذ تشرين الأول 2018 ، حدثت زيادة في عدد المهاجرين الذين يحاولون عبور القناة الانجليزية علي الرغم من الاخطار التي تنطوي عليها حركه الشحن الثقيلة والتيارات القوية وانخفاض درجات حرارة المياه. ويحاول المهاجرون أيضا الوصول إلى المملكة المتحدة من خلال نفق القناة على ظهر الشاحنات المتجهة إلى بريطانيا.

ينتهي الأمر بالعديد من المهاجرين إلى دفع مبالغ طائلة من المال إلى المهربين لمساعدتهم علي دخول المملكة المتحدة بصورة غير قانونية. وقال تقرير صدر مؤخراً عن الوكالة الوطنية للجريمة في المملكة المتحدة ان جماعات الجريمة المنظمة تنشط في مخيمات مثل كاليه وخارجها ، حتى ان الجماعات المتنافسة تعمل معاً لتامين السيولة من المهاجرين اليائسين. وتشير التقديرات إلى ان المهاجرين الضعفاء يدفعون للمهربين ما يصل إلى 13,000 جنيه إسترليني لدخولهم إلى المملكة المتحدة.

وذكر التقرير ان الرقابة علي الحدود ساعدت في قبض واعتراض المهاجرين الذين يحاولون دخول المملكة المتحدة بشكل غير قانوني “كجزء من ترتيب بين المملكة المتحدة وفرنسا وبلجيكا ، حيث تجري عمليات فحص الهجرة علي بعض الطرق عبر القناة قبل الصعود إلى القطار أو العبارة ، بدلا عن التأكد منها بعد الوصول.”

وفقا للائحة دبلن ، لا يمكن للمهاجرين طلب اللجوء الا في أول بلد في الاتحاد الأوروبي يصلون اليه. ومنذ كانون الثاني ، أعادت المملكة المتحدة أكثر من 30 مهاجراً إلى فرنسا أو غيرها من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

إضافه إلى الضوابط الامنية الصارمة علي جانبي القناة الانجليزية ، تقوم السلطات البريطانية بالقبض على مهربي البشر. في الأشهر الاخيرة، تم سجن عشرات من مهربي المهاجرين بتهمة تعريض أرواح البشر للخطر وتسهيل الدخول غير القانوني إلى المملكة المتحدة ، وفقاً لوكالة الجريمة الوطنية البريطانية.

TMP – 03/06/2019

Photo credit: French Coast Guard (Gendarmerie maritime)

Photo caption: French border patrol off Cape Gris-Nez on an operation to rescue nine Iranian migrants. 19 May 2019.

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر