سجن رجلين فرنسيين بعد مساعدتهم المهاجرين على عبور القناة الإنجليزية

حكم على رجلين فرنسيين بالسجن بعد مساعدتهما المهاجرين غير الشرعيين على عبور القناة الإنجليزية.

الأول منهما هو صاحب شركة قوارب مستعملة، أدين ببيع ما يصل إلى 39 قارب قابل للنفخ للمهاجرين بغية استخدامهم لعبور القناة الإنجليزية. حُكم على إيمانويل ديسرو البالغ من العمر 45 عامًا، بالسجن لمدة 18 شهرًا، مع عقوبة 18 شهرًاإضافيًا مع وقف التنفيذ في 24 مايو 2019. قيل إن بعض هذه القوارب كانت قوارب صيد مسروقة. تم العثور على الرجل وبحوزته 14000 يورو نقدًا عند القبض عليه.

وبدأت الشرطة تحقيقها بشأن المعابر بعد إلقائها القبض على أربعة إيرانيين وسائقَي أجرة فرنسيين على شاطئ ويميرو بالقرب من كاليه في يناير.أوصلت  المعلومات التي تم الحصول عليها من الاعتقالات بالشرطة إلى حوض سفن Desreux في بلدة Deûlémont ، بالقرب من الحدود البلجيكية.

كان بائع القوارب أيضًا يضع المهاجرين على اتصال مع سائق سيارة أجرة في كاليه، ، وهو متهم أيضًا بنقل الإطارات والمهربين ليلاً إلى الشواطئ على الساحل. في المحكمة، اعترف جان كلود ديميير بالقيام بست رحلات. وقال “وصلت، لقد خرجوا من السيارة بسرعة شديدة، أخذوا القارب، المحرك، سترات النجاة، المجاذيف واختفوا”. حُكم عليه بالسجن لمدة عام مع سنة أخرى معلّقة.

يجعل الممر المائي المزدحم وتياراته العالية ودرجات حرارة المياه المنخفضة فيه من عبور القوارب الصغيرة خطيرًا للغاية بالنسبة للمهاجرين غير الشرعيين، لا سيما من يهاجر منهم على متن السفن غير المناسبة للعبور. ومع ذلك، لم يظهر أي من المدانين ندمًا على تصرفه. “كل شيء يعتمد على الطقس” قال ديسرو في المحكمة. “عندما كان الطقس سيئًا، أخبرتهم [للمهاجرين] أن يتصلوا لاحقًا.”

اعترضت فرنسا مئات المهاجرين وأصدرت عقوبات قاسية على المهربين، كجزء من الاتفاقية الأمنية مع المملكة المتحدة التي تهدف إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية عبر القناة الإنجليزية .

TMP – 13/06/2019

Photo credit: Gilles Paire / Shutterstock

Photo caption: قارب وخفر السواحل الفرنسيّة

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر