الإحتجاز

وفقًا لقانون الإتحاد الأوروبي، يمكن احتجاز المهاجرين غير القانونيين لمدة قد تصل إلى ١٨ شهرًا قبل ترحيلهم. في عام ٢٠١٧، تم احتجاز ما يقرب من ٤٧٠٠٠ شخص في فرنسا. غالبًا ما تكون مرافق احتجاز المهاجرين في فرنسا مكتظة وتدابيرها الأمنية تكون شبيهة بالسجون. قد يكون الوصول إلى المساحات الخارجية فيها محدودًا، مع فرصة ضئيلة للأنشطة الترفيهية.

تستخدم المملكة المتحدة أيضًا مرافق احتجاز للمهاجرين. حيث لديهم واحد من أكبر مراكز الاحتجاز في أوروبا، مع ما يقارب ٢٩٠٠٠ معتقل بتهم متعلقة بالهجرة عام ٢٠١٨، بينهم أكثر من ١٣٠٠٠ باحث عن لجوء و ٤٢ قاصرًا. سيتم إعادة العديد من هؤلاء المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية أو إلى البلد الأول الذي مروا به والذين كان بإمكانهم التقدم فيه بطلب الحصول على اللجوء. كانت هناك العديد من الشكاوى حول الظروف في مرافق الحجز قصيرة الأجل، بما في ذلك سوء الإضاءة والتهوية، وعدم كفاية مرافق النوم أو الغسيل.

شارك من خلال

المحكمة الأوروبيّة تحكم لصالح طفل مهاجر

أمرت محكمة حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي فرنسا بدفع مبلغ 15000 يورو لصالح طفل أفغانيّ غير مصحوب بأحد. تم فرض...
أعرف أكثر

البوليس الفرنسي يخلي اكبر معسكر للمهاجرين بالقرب من كاليه

أجبر حوالي 200 مهجراً علي إخلاء مخيم غير رسمي في فرنسا بعد أن قامت قوات الأمن بتطهير المنطقة في 12اّذار 2019. كان...
أعرف أكثر

احتجاز مهاجرين بعد اقتحام مرفأ كاليه

قال مسؤول فرنسي في 3 أذار 2019, أنه تم إحتجاز ما لا يقل عن 63 مهاجراً في محطة عبارة كاليه, وذلك  بعد إقتحام منسق علي...
أعرف أكثر

في حال كنت في فرنسا

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر