مجموعة ليبية مسلحة تمنع المهاجرين من المغادرة إلى أوروبا

منعت جماعة مسلحة غير رسمية بقيادة “زعيم مافيا سابق”  قوارب لمهاجرين حاولوا مغادرة البلاد لأوروبا من مدينة صبراته الليبية.

وقالت مصادر من صبراته التى تقع على بعد 70 كيلومتر غرب العاصمة طرابلس,أن المجموعة المسلحة فى المدينة الساحلية تعمل على الشاطئ لمنع المهاجرين من المغادرة على القوارب المتجهة إلى إيطاليا.

وبحسب المصادر فإن المجموعة مكونة من عدة مئات من المدنيين ورجال الشرطة وعناصرالجيش, وتقوم بحملة قوية أطلقت بواسطة زعيم مافيا سابق.

المجموعة يقال أنها تدير ايضاً مركزاً لإحتجاز المهاجرين الذين تم إرجاعهم أو الذين يتم أخذهم من مهربى البشر.

فى السنوات السابقة كان يوليو(تموز) و أغسطس (آب) هى أشهر الذروة لمغادرة القوارب التى تحمل  المهاجرين من ليبيا إلى إيطاليا وذلك بسبب الظروف المواتية فى البحر, ومع ذلك ومقارنة بنفس الفترة من عام 2016إنخفض عدد القادمين من ليبيا إلى إيطاليا إلى أقل من النصف فى يوليو(تموز) من هذا العام . و القادمين فى أغسطس (آب) إنخفض عددهم اكثر من ذلك.

“كان البحر مثل بحيرة الاسبوع الماضى ومع ذلك لم يكن هناك سوى عدد قليل من القوارب”. قال كريس كاترامبون العضو المؤسس فى مركز العون الخارجي الخيرى للمهاجرين.

أكد المهاجرون الذين تم إنقاذهم فى الإسبوع الماضى فى منطقة البحر الابيض المتوسط  أن الظروف قد تغيرت فى صبراتة حسب فلافيو دى جياكومو المتحدث بإسم منظمة الهجرة الدولية.

قال جياكومو:”قالوا أن من الصعب جداً الأن المغادرة من صبراته الليبية,هناك أشخاص  يوقفون القوارب قبل ان تتحرك,و إذا خرجوا إلى البحر فإنه يتم إعادتهم على الفور”وأضاف أن بعض المهاجرين ايضاً يتم إرجاعهم قبل الوصول إلى صبراتة .