منظمة أطباء بلا حدود تشير إلى أوضاع مروعة فى مراكز الإحتجاز الليبية

قالت المنظمة الإنسانية إطباء بلا حدود أن المهاجرون فى مراكز الإحتجاز فى ليبيا يعانون من أوضاع رهيبة وغير صحية و تعسفية.
وذكرت أطباء بلا حدود فى تصريح أخير لها أن المحتجزون عرضة لمنظومة إلتهابات, كما يعانى البعض من الإسهال,الجرب و القمل.
” المعتقلين مجردون من إى كرامة إنسانية, و يتعرضون لسوء المعاملة ونقص الوصول المناسب  للرعاية الطبية,” قال دكتور سابيلى سانغ المستشار الطبى لأطباء بلا حدود.
وتمكنت المنظمة من مراقبة الظروف البشعة على مدار أكثر من سنة, حيث كان  فريقها الطبى يعالج المهاجرين المحتجزين فى مراكز الإعتقال فى جميع انحاء طرابلس.
“الكثير من مراكز الإحتجاز الإضاءة الطبيعية فيها ضعيفة, وقليلة التهوية,وشديدة الإزدحام لدرجة خطيرة, حيث المساحة المخصصة لكل معتقل صغيرة, لدرجة عجز الناس على التمدد فى الليل. و تسبب نقص الغذاء بسوء التغذية الحاد للبالغين, ويوجد بعض المرضى الذين يحتاجون عناية طبية عاجلة فى المستشفي,”. بحسب ما ذكرت النشرة الصحفية.
وتصف منظمة اطباء بلا حدود نظام الإعتقال بأنه “مؤذ و إستغلالي”. و تقول بأن هناك نقصاً فى الرقابة والضوابط, و أن الضمانات الأساسية لمنع التعذيب وإساءة المعاملة لا يتم إحترامها. حيث يتم الإحتجاز دون تسجيل رسمى أو تقييد فى السجلات على النحو الواجب, و بمجرد أن يدخل الناس داخل مركز الإعتقال لا توجد طريقة لتتبع ما يحدث لهم. ومن يوم لأخر يمكن أن ينقل المهاجرون بين مختلف مراكز الإحتجاز أو يتم نقلهم إلى أماكن غير معلومة.والبعض يختفى دون أى أثر.
وخلال السنة الماضية, قام الفريق الطبى لمنظمة أطباء بلا حدود بزيارات لسبعة مراكز إحتجاز مختلفة فى طرابلس بشكل أسبوعى.

اتصل بنا للحصول على حقائق عن الهجرة

If in France

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر