طائرات بدون طيار لتتبُّع المهاجرين في نفق بحر المانش

TMP

2/7/2016

– وسط المخاوف من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يشكل ضغوطات إضافية على المهاجرين, أعلنت يوروتونيل أنها قررت إطلاق طائرات من دون طيّار لمراقبة حوالي 18 ميل منطقة آمنة محيطة بمدخل النفق.

هذه الطائرات تتعقب طالبي اللجوء الذين يحاولون عبور النفق. سيتم نشرها للتنبيه عند وقوع حوادث على خطوط السكك الحديدية حيث يتعرض طالبي اللجوء لحوادث عند سكك القطارات وحالات انصعاق بالكهرباء أثناء محاولتهم الوصول إلى بريطانيا.

يوروتونيل, التي تدير النفق الواصل بين فرنسا وبريطانيا والذي يمتد ل 30 ميل, أطلقت طائرتين من دون طيار أثناء المطر والرياح يوم الاثنين الماضي. الطائرات يتم التحكم بها عن بعد وتحمل كاميرا وأجهزة استشعار حرارية, وهي قادرة على التحليق 150 متر فوق سطح الأرض متمكنة من مسح حوالي نصف المنطقة الأمنية في أي وقت من الأوقات.

الطائرات هذه هي جزء من التدابير الأمنية الجديدة, التي سيتم استخدامها بالإضافة ل 500 كاميرا موزعة وأسوار مدعمة بأجهزة استشعار للحركة.

الشركة تنفق أكثر من 20 مليون يورو سنويا لتأمين النفق, وتوظف حوالي 300 حارس أمني يقومون بدوريات في المنطقة, بالإضافة لقوات الدرك الفرنسية.

جهود أنجلو- فرينش مستمرة لتعزيز أمن الحدود, بمافي ذلك استثمار عشرات الملايين من الجينيهات الاسترلينية في قطاع الأمن, بما في ضمنها سياج في كوكويلس وحواجزمحيطة اضافية. في وقت سابق هذا العام, تعهدت بريطانيا ب 20 مليون يورو إضافية للمساعدة في تأمين الحدود الفرنسية – البريطانية.

في استبيان أجرته منظمة أطباء بلا حدود هذا العام في أحد المخيمات في غابة كاليه في فرنسا, وجدوا أن أكثر 80% من الساكنين في المخيم حاليا كانوا يسعون الوصول إلى المملكة المتحدة. تشير التقديرات الحالية أن هناك ما بين 5000 و 7000 لاجئ في مخيمات كاليه ودنكرك.

تعرض عدد غير محدد للآن من المهاجرين طالبي اللجوء لحوادث متعددة, منها حوادث اختناق أو حوادث على سكك القطارات أو الكهرباء عند “نفق المانش”.