ذكرت IOM في تقريرها٣٦٦ حالة وفاة للمهاجرين على البحر الأبيض المتوسط في عام ٢٠١٧

TMP – 06/03/2017

ذكرت منظمة ا الهجرة لدولية (أي او إم ) أن وفيات المهاجرين على البحر المتوسط وصلت إلى ٣٦٦ حتى الآن هذا العام .

كما ذكر مشروع الأشخاص المفقودين  التابع لمنظمة الهجرة الدولية  أن معظم الوفيات، ما يقدر ب ٣٢٦ حالة وفاة أو اختفاء، كانوا  في الطريق الرئيسي للبحر الأبيض المتوسط الذي يربط ليبيا  بإيطاليا. 

هناك زيادة قدرها أكثر من ٣٠٠٪ في الوفيات مقارنة مع ٩٧ حالة وفاة سجلت على الطريق في نفس الفترة من العام الماضي.  

كما وان حالة الوفيات في ازدياد على طريق البحر الأبيض المتوسط المركزي، عدد الوافدين قد انخفض بشكل حاد في عام ٢٠١٧. وبالمقارنة مع ١٠٥٤٢٧مهاجرا وصل الي أوروبا خلال ال٥٣ يوما الأولى من عام ٢٠١٦، هذا العام حتى الآن هناك انخفاض ٨٧٪ في عدد الوافدين، فقط ١٣٩٢٤مهاجرا يدخل أوروبا عن طريق البحر في بداية هذا العام.                       

    في جميع أنحاء المنطقة بأكملها، وفاة المهاجرين في البحر تقف الآن عند ٣٦٦، مقارنة مع ٤٢٥ لفترة ال٥٣ يوما الأولى من عام ٢٠١٦. هذا الانخفاض في العدد الإجمالي للوفيات في جميع أنحاء المنطقة هو نتيجة لإغلاق الطريق الشرقي للبحر المتوسط بين تركيا و اليونان.                                                               

بالإضافة إلى انتقال طرق الهجرة من الشرق إلى وسط البحر الأبيض المتوسط، أيضا يتزايد عدد الوفيات علي الخط بين ليبيا و إيطاليا لأن  عدد المهربين ينمو بشكل متهور. وهناك أدلة على ان المهربين يخرجون إلى المياه في قوارب بلاستيكية غير صالحة للإبحار أو قوارب صيد خشبية ويحملون القوارب فوق طاقتها.                                                                      

وذكرت اى أو إم ليبيا في تقريرها في ٢٤ فبراير/ شباط ان ٢٢٦٥ مهاجرا تم إنقاذهم في البحر قبالة الساحل الليبي منذ بداية العام، بينما تم انتشال ١٣١ جثة وعدد غير معروف من الضحايا ما زالوا في عداد المفقودين.