الاتحاد الاوربي ومنظمة الامم المتحده للتنمية الصناعية يتفقان على خلق فرص عمل والنمو الاقتصادي بالسودان

وقع الاتحاد الاوربي ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية يونيدو اتفاقآ بمنح 3 مليون يورو لمشروع جديد لايجاد فرص عمل دائمة ولدعم النمو الاقتصادي بالسودان.

حيث وقع السفير ميشيل دوموند رئيس بعثة الاتحاد الاوربي وخالد المقود ممثل اليونيدو(منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية )  اتفاقآ يوم 14مارس(اذار) . كان تمويل بناء الثقة من الاتحاد الاوربي لافريقيا وتنميتها الاقليمية وبرنامج الحمايه بالقرن الافريقي قد تم تمويله  لمدة ثلاثة أعوام.

وكان البرنامج قد وضع لايجاد وظائف لمشاريع الاستقرار وسط المهاجرين الشباب،اللاجئين،طالبي اللجوء السياسي والمجمعتمات المضيفة في ولاية الخرطوم.

و ذكرت وكالة الامم المتحدة للهجرة ان معاهد التدريب الفنية ، تنمية الاعمال الصغيرة ، وكذلك الحماية  القانونية تمنح للنازحين والمهاجرين من اريتريا ،أثيوبيا ،جنوب السودان وبعض دول الجوار.               

وقال السفير مشيل:”  يعمل هذا المشروع علي تدريب الشباب ،المهاجرين البالغين واللاجئين عبر رفع القدرات والمهارات التي تمكنهم من ابجاد فرص عمل في المستقبل و يستفيد المتدربين من الفرص الجديدة للانخراط في عمل لائق ، مشاريع وتعليم مستمر مدي الحياة. انها تفتح نافذه جديده تساعد في ازالة الفقر  وخفض مستويات البطالة و قال سفير الاتحاد الاوربي:” اننا ومن خلال التشغيل والتعليم نخاطب جذور ومسببات الهجرة ونشجع الدول لاتخاذ قرار و مفهوم جديد  للهجرة.

واعلن الاتحاد الاوربي بالسودان أيضآ في اول اسبوع من شهر مارس (أذار ) انطلاق عدد من المشروعات الاخري في مجالات الامن الغذائي،محاربة الفقر، حصاد المياه،التدريب المهني، الصحة والتعليم بالقضارف وهى  واحدة من ولايات شرق السودان والتي تأثرت جدآ بالهجرةغير الشرعية.

يعمل السودان علي محاربة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وذلك بتقوية الشراكات الاستراتيجية مع عدد من الدول الاوربية والاتحاد الاوربي.

وقدم الاتحاد الاوربي العام الماضي  100مليون يورو لتحسين اوضاع اللاجئين بالبلاد وتقوية امن الحدود إضافة لهذا الدعم يستفيد السودان من 40مليون يورو كتمويل من صندوق طوارئ الاتحاد الاوربى لافريقيا وذلك من اجل ادارة افضل للهجرة فى الاقليم .