قوات سودانية تحرر٥٦ رهينة إحتجزتهم عصابة لتهريب البشر

قامت قوات الشرطة السودانية فى ٣٠ من إبريل (نيسان) بتحرير٥٦ مهاجراً إحتجزتهم عصابة مسلحة لتهريب البشر فى ولاية القضارف شرق السودان.

و وفقاً للواء عادل جمال مدير شرطة ولاية القضارف,فإن الرهائن كانوا محتجزين فى منزل مهجور فى الحدود بين ولايتى كسلا والقضارف. وطالب المهربون بفدية ٣٠٠٠ دولار مقابل اطلاق سراح كل رهينة.وكان بين المهاجرين المحررين نساء وأطفال تم إحتجازهم لاكثر من شهر فى ظروف قاسية وعثر عليهم فى حالة صحية سيئة.

والعملية  تبعت عملية تحرير أخرى فى نهاية إبريل (نيسان),حيث قامت الشرطة السودانية بتحرير٢١ رهينة واعتقلت ٧ مهربين للبشر,عندما أغارت قوة مشتركة من قوات الشرطة فى كسلا وحلفا الجديدة وسهل البطانة على الموقع فى شرق السودان.

ورغم ذلك فإن العديد من المهاجرين فى السودان لا يزالون تحت خطر أن يتم إختطافهم والمطالبة بفدية.

وعلى سبيل المثال وطبقاً لوزارة الخارجية السودانية ,فإن قوات الشرطة قادرة فقط على تأمين أجزاء من الحدود مع ليبيا, مما يترك العديد من المهاجرين فى تلك المنطقة  فى خطر الاختطاف والاستغلال من قبل المهربين.

و أتخذ السودان مؤخراً عدداً من التدابير لتقييد الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.من ضمنها الموافقة على قانون مكافحة الاتجار بالبشر والذي يعاقب المتورطين بالسجن لمدة قد تصل إلى ٢٠ عاماً.