إثيوبيا والسودان تطلقان دوريات مشتركة على الحدود

فى محاولة للحد من الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات على حدودهما,اكدت الحكومتان الاثيوبية والسودانية أن قواتهما قد بدأت فى تسيير دوريات حدودية مشتركة.

القوات المشتركة ستقوم بدوريات بين ولاية سنار السودانية وأقليم الامهرا الاثيوبى للكشف عن انتهاكات تهريب البشر وتهريب المخدرات وكذلك الصيد غير القانونى.

وكان السودان واثيوبيا قد أقرا قوانين صارمة ضد الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وإتخذ البلدان عدداً من الخطوات من أجل تقوية تأمين حدودهما.

العملية المشتركة أتت نتيجة لاجتماع عقد فى اقليم امهرا الاثيوبى بين السودان واثيوبيا لمناقشة أمن الحدود, ويأتى هذا الاجتماع عقب إجتماع عقد فى مارس(أذار) من العام الماضى حيث ناقش ضباط من جيشى البلدين طرقاً لمنع ومكافحة الاتجار بالبشر وتهريب الاشخاص.

وقال فضل المولى محمد توم مدير إدارة الحدود بولاية سنار:”أن عملية الدورية تهدف إلى منع إختراق الحدود وكذلك إلى تقوية العلاقات بين إثيوبيا والسودان.

وقال أبيب أينات كبير الباحثين فى الدراسات الاستراتيجية للعلاقات الخارجية الاثيوبية :”الدوريات المشتركة هى جزء من جهود أمة شرق افريقيا الكبيرة والاكثر كثافة سكانية من أجل دمج أكثر للمصالح المشتركة. والدوريات المشتركة ستعمق التحالف الاستراتيجى بين الامتين.