المهربون في جنوب الصحراء الإفريقية يحقنون الفتيات المهاجرات تحت سن الرشد بموانع الحمل

TMP – 20/02/2017

مهربو البشر في جنوب الصحراء الافريقية يقومون بحقن الفتيات المهاجرات تحت سن الرشد بموانع الحمل المؤذية تحسباً للمخاطر العالية من أن يتم اغتصابهن اثناء الرحلة من افريقيا الى اوربا.

المجموعات الانسانية التى تعمل في نقاط دخول المهاجرين المفتاحية،مثل جزيرة لامبيدوسا الايطالية، قد افادت بأن العديد من الفتيات المهاجرات ؛بعضهن في الثالثة عشر من العمر؛ قد تم حقنهن بمانع للحمل مدته ثلاثة أشهر.

يقوم المهربون بحقن الفتيات بالموانع من الحمل قبل أن يبدان في رحلتهن لعبور الصحراء الكبرى .  “هيلين رودريغيز” أختصاصية امراض النساء والتى تعمل مع إحدى المجموعات الانسانية تقول ” إنهم يعلمون بأنه من المحتمل جداً أن يتم إغتصابهن في مسار الرحلة ولذلك فإن لديهم هذه الحقن في إثيوبيا أو السودان حتى لا يتعرضن للحمل.”

أضافت د.”رودريغيز” بأنه غض النظر عن المعاناة الى تتعرض لها تلك الفتيات على الطريق فإن عملية الحقن قد تكون لها مخاطر صحية بالغة. وبما أن الفتيات فى عمر لا يسمح لهن بالمعرفة السليمة، فقد يؤدى ذلك الى حدوث إنقطاع الطمث  قبل اوانه . ما يقرب من خمس الفتيات الاريتريات  اللاتى تم الكشف عليهن بواسطة د.رودريغيز لم يحضن  بسبب تلك الحقن.

معظم الفتيات تحت سن الرشد جئن من إريتريا، جنوب السودان والصومال.

للوصول الى أوربا من جنوب الصحراء الافريقية ،دائماً ما تكون مخاطر الاغتصاب والاستغلال التى تواجه المهاجرين عالية. فى العام 2016 أوضح تقرير مراقبة حقوق الانسان ؛ أن 75% من المهاجرين غير الشرعيين من جنوب الصحراء الافريقية قد تم تعرضهم لانواع مختلفة من العنف الجسدى والجنسي بواسطة المهربين ومهربي البشر والوسطاء قبل أن يصلوا اوربا.