لمانيا تقدم مساعدات لمصر وتونس بغرض السيطرة على الهجرة غير القانونية

TMP – 07/04/2017

قامت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل بالسفر الى شمال افريقيا فى وقت مبكر من هذا الشهر لبحث قضايا الهجرة والتنمية مع  القادة فى تونس ومصر.

تهدف ألمانيا للعمل مع البلدين لخفض معدلات الهجرة من افريقيا الى أوربا. الجدير بالذكر أن مئات الآلاف من المهاجرين من سوريا وإفريقيا الذين يعيشون الآن فى مصر، يخطط الكثير منهم للوصول الى اوربا فى نهاية الأمر.

ترغب المانيا فى مساعدة مصر فى تقوية خفر السواحل والقضاء على الترحيل غير الشرعى عبر البحر الابيض المتوسط.وقامت ميركل بتقديم المساعدة الفنية لقوات حرس الحدود وخفر السواحل التى تعانى من السيطرة على تدفق اللاجئين والتهديدات الارهابية.

قالت ميركل :” قامت مصر بتقديم مقترحات تختص بالدعم الفنى والذي يجب ان يخضع للمزيد من البحث ؛إلا اننى اعتقد بانه عندما يتعلق الأمر بأمن الحدود ،فإن ألمانيا على أتم استعداد لتقديم الدعم.”

اضافت ” هنالك فى مصر انواع مختلفة من المهاجرين ,اننا نرغب فى أن يحصل اولئك اللاجئين على فرص افضل .”

تعهدت ميركل بتقديم 528مليون يورو للبرامج الاقتصادية فى مصر؛كما أعلنت عن ترحيل ألف مهاجر مصري رُفضت طلبات لجوئهم من المانيا.

كما وافقت ميركل على تقديم 264مليون يورو لبرامج التنمية فى تونس. وقالت متحدثة فى مؤتمر صحفى فى تونس معلنة عن خطط لإعادة 1500 تونسى موجودين حالياً فى المانيا رُفضت طلباتهم للجوء.

وقد تم وضع سياسات الباب المفتوح الالمانية تحت المجهر منذ أن بدأ تدفق 900000مهاجر الى المانيا فى العام 2015. وقد ارتفعت حدة النقد فى ديسمبر(كانون الاول) من العام الماضى  عندما قام المهاجر التونسى أنس أمري باستخدام شاحنة لدهس جمهور المتسوقين لاعياد الميلاد فى برلين مما أدى الى مقتل 12 فرداً وجرح 56 آخرين.