عصابات مسلحة تختطف 91مهاجراً إريتريا في السودان

في تقرير “لراديو إيرينا” –إذاعة إريترية مستقلة من باريس- أفاد بان عصابات مسلحة مجهولة الهوية في شرق السودان قد قامت باختطاف 91 من المهاجرين الإريتريين .

وبناء على تقرير تلقته الإذاعة من “المبادرة الإريترية لحقوق المهاجرين ” وهي منظمة غير حكومية تعمل من السويد وتدافع عن اللاجئين الاريتريين ، قالت أن المهاجرين – من بينهم 11طفلاً من غير رفقة و25 امرأة – قد تم اختطافهم بينما هم يعبرون الحدود من إثيوبيا إلى شرق السودان.

وتعتبر عصابات قبائل الرشايدة المسلحة- والتي كثيراً ما يشار إليها في عمليات الاختطاف المنظم للاجئين الاريتريين من السودان- من بين المتهمين الذين لديهم علاقة مباشرة بعمليات الاختطاف التي تمت في الأسبوع الماضي.

كان الخاطفون قد طلبوا من ضحاياهم دفع مبلغ 2000دولار عن كل فرد في مقابل إطلاق سراحهم”؛ كما ذكر بعض أفراد من عائلات الضحايا لراديو إيرينا”.

عادة ما يقع المهاجرون الاريتريون الذين يدخلون السودان عبر إثيوبيا في أيدي الجماعات المسلحة التي تفرض عليهم دفع مبالغ ضخمة في مقابل الإفراج عنهم.

تشير تقارير منظمة الهجرة الدولية إلى أن معظم المهاجرين غير الشرعيين يأتون من إثيوبيا وإريتريا.

جاء في تقرير الاتجار بالبشر الأمريكي أن المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة في السودان هم أكثر الفئات التي تتعرض للاتجار بغرض الجنس أو الاختطاف أو العمل بالسخرة في السودان ، ناقلاً أمثلة لاختطاف مهاجرين إريتريين وإثيوبيين من شرق السودان ونقلهم إلى بلدان أخرى بغرض الابتزاز والتعذيب من أجل الفدية.