الاتحاد الاوروبى يكافح الهجرة غير الشرعية والارهاب فى منطقة الساحل

تعهد الاتحاد الاوروبى بتقديم 50 مليون يورو لمكافحة الارهاب والهجرة غير الشرعية وشبكات الاتجاربالبشر فى منطقة الساحل فى غرب افريقيا.

وستستخدم الاموال لانشاء قوة عسكرية افريقية مشتركة مكونة من موريتانيا ومالى وتشاد وبوركينا فاسو والنيجرو المعروفة باسم منطقة الساحل جى-5.

الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبى الخارجية فيديريكا موغرينى التى اعلنت التعهد فى باماكو عاصمة مالى” إن إلاستقرار والتنمية فى منطقة الساحل حيوياً ليس لافريقيا فحسب, بل أيضاً لاوروبا”.

“ان هذه المساهمة ستصل سريعاً ونأمل أن تضع المسار الصحيح الى الشركاء الاخرين فى منطقة الساحل جى-5”. أضافت موغرينى.

فى شهر مارس(أذار), أقر اعضاء من الساحل جى-5, خطة قوامها 5000 جندى لكن الاعلان الاخير من القادة أنه سيكون هنالك عشرة الاف جندى على الارض.

” رؤساء دول منطقة الساحل جى-5, الذين اجتمعوا فى الرياض قبل اسابيع قليلة, قرروا رفع  العدد من 5000 رجل الى عشرة الاف رجل.وهذا يظهر إلتزامهم لان هذه المنطقة شاسعة”.اضاف وزير الخارجية المالى عبد الله ديوب.

وذكر تقرير صادر عن هيئة  إذاعة صوت المانيا,أن القوة المشتركة من المتوقع ان تبدأ عمليتها فى نهاية هذا العام والتى ستعززالقوات الفرنسية و قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة المتمركزة  حالياً فى الاقليم.

وفى السابق ,حدود منطقة الساحل لم يتم السيطرة عليها, مما فتح المجال امام الارهاب, شبكات الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين لكى تزدهر.

وقال “إن 50 مليون يورو قد تكون بداية تنسيق افضل بين بلدان جى-5. ومن الاهمية بمكان الا تترك ثغرات بين الاقاليم  ويعمل رئيس (أس-أو-أس) لمنطقة الساحل والمنظمات غير الحكومية  على مكافحة الفقر وانعدام الامن الغذائى فى المنطقة”.