المانيا توفر إعانات للإيجار للمهاجرين غير الشرعيين الذين عادوا لبلدانهم

دشنت الحكومة الالمانية حملة إعلانية للإعلان عن منح المهاجرين غير الشرعيين حوافز مالية, و نصبت حوالى 2500 لوحة إعلانية برسالة تقول ” بلدك هو مستقبلك الأن.” وذلك فى 80 مدينة حول المانيا.

وكتبت الإعلانات باللغة الالمانية, الإنجليزية, الفارسية, الفرنسية, العربية, الروسية والبشتون. وعرضت أعلام لدول إفريقية, الشرق الأوسط, أسيا وشرق أوربا.

وقال الموقع الإلكترونى لوزارة الداخلية:” أن الحملة لا تستهدف أولئك الذين يقيمون بشكل قانونى فى المانيا, فوجودهم القانونى ليس موضع شك.”.

والبرنامج الذى تروج له الحملة الإعلانية قد إنطلق فى أيار 2017 لتشجيع المهاجرين الذين ليس لهم وضع قانونى فى المانيا على التقدم للحصول على دعم للعودة إلى بلدانهم.

وأكثر من 1000 مركز حكومى وغير حكومى لتقديم الاستشارات حول البلاد, قد تم تجهيزها لمساعدة المهاجريين غير الشرعيين لفهم خياراتهم.

و بالإضافة لطالبئ اللجوء الذين لا زالت طلباتهم معلقة أو الذين رفضت طلباتهم, برنامج العودة للوطن مقدم كذلك  للاجئين الذين يحملون تصاريح إقامة ويرغبون بالعودة وكذلك لضحايا الإتجار بالبشر.

وإعتماداً على جنسيتهم يحصل الراغبين فى العودة الطوعية على ما يصل إلى 1,200 يورو, إذا عادوا قبل إكتمال إجراءات طلب اللجوء, و800 يورو بعد رفض طلب اللجوء, وكذلك يمكن أن يحصلوا على إعانات للايجار قد تصل إلى 3,000 يورو للأسرة, و1,000 يورو للشخص بمفرده.

يمثل مواطنى أفغانستان, إرتريا, إثيوبيا, غامبيا, غانا, إيران, العراق, نيجريا و باكستان أولوية قصوي ويحصلون على دعم مالى اكبر قليلاً من مواطنى 35 دولة أوربية, أفريقية و اسيوية يستفيدون أيضاَ من البرنامج.

وطبقاً لوزارة الداخلية الألمانية فمن حوالى 235.000 شخص كان يجب أن يغادروا البلاد بين عامى 2013 و 2017, عاد أكثر من 140,000 إلى بلدانهم الأصلية أو إلى دولة ثالثة بمساعدة الحكومة الالمانية.

TMP – 20/01/2019

اتصل بنا للحصول على حقائق عن الهجرة

If in France

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر