محكمة فرنسية تحكم بالسجن علي مهربين

حكمت محكمة فرنسية علي عراقيين ورجل إيراني لقيامهم بتهريب مهاجرين عبر القناة الأنجليزية في 1 اّذار 2019.

تلقي الرجل العراقي الذي يبلغ من العمر 32 عاماً والذي أعتبر قائد المجموعة حكماَ ب 18 شهراً من محكمة في بولوني سورميرعلي الساحل الشمالي لفرنسا. والمتواطئون معه, إيراني 30 سنة وعراقي 39 سنة حكم علي كل منهما بسنة في السجن, وتم حظر ثلاثتهم من الاراضي الفرنسية.

ابلغ مدير متجر لمستلزمات القوارب الشرطة في الأول من كانون الأول عن الرجال الثلاثة بعد عملية شراء مريبة لزوارق قابلة للنفخ تستخدم عادة من قبل مهربي البشر. وقدم الرجل أيضاً أرقام لوحات السيارة والهاتف التي قادت للقبض علي المشتبه بهم.

علي إثر التحقيق, القت الشرطة القبض علي إثنين من الرجال في 15 كانون الثاني 2019, وتم القبض علي الرجل الثالث بعد تعقب هاتفه وجمع الأدلة. خلال فتره الحبس روي الرجال الثلاثة قصص مختلفة, وإعترف أحدهم بأنه متورط مع شبكة مهربين, بينما قال الرجلان الأخران أنهم كانوا ” فقط يريدون الوصول إلي بريطانيا.”

وجدت التحريات أن الرجال الثلاثة متورطون في تجهيز سبعة قوارب مهاجرين للعبور من شواطئ قرب كاليه, سانغات، ووسنت وأودينغين عبر القناة الإنجليزية إلي المملكة المتحدة.

” المدعي عليهم لم يقوموا بالتهريب مرة واحدة فقط هذه عصابة منظمة.”  قالت كاميل كورلن المدعية العامة في القضية.

تم العثور علي عدة صور لمحركات زوارق في هاتف الرجل الإيراني ذو 30 عاماً, وهاتف الرجل العراقي ذو 39 عاماً كان دائماً يقع بالقرب من متجر مستلزمات الزوارق.

و أظهر تتبع هاتف الرجل العراقي البالغ 32 عاماً قالت المدعية العامة: “عدداً من التبديلات في المواقع التي كانوا يحاولون العبور منها إلي بريطانيا.” عندما لا يكون بالقرب من الشاطئ, “أظهرالتنصت على المكالمات الهاتفية أنه كان يشرف على المعابر.” قالت المدعية العامة. و جادلت بأن هذا يعني انه رئيس المنظمة.

إرتفعت فجأة محاولات المهاجرين بصورة مطردة لعبور القناة الإنجليزية من فرنسا منذ أواخر عام 2018. المحافظة الفرنسية الساحلية والتي يطلق منها المهربون المهاجرين شهدت 78 محاولة عبور خلال كل عام 2018, بينما شهدت 50 محاولة عبور فقط في كانون الثاني وشباط 2019.

شددت فرنسا والمملكة المتحدة مراقبتهما علي موانئهما المتجاورة, وزادتا أمن الحدود علي طول شواطئهما للسيطرة علي تدفق المهاجرين غير الشرعيين, والقلة التي تنجح في الوصول إلي المملكة المتحدة من المرجح إعادتهم إلي فرنسا.

TMP – 22/03/2019

Photo: Harald Schmidt / Shutterstock. UK border force patrol boat with crew member

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر