عائد يتحدث عن رحلته المؤلمة إلى أوروبا

على الرغم من المخاطرة بحياته للوصول إلى أوروبا، قرر المهاجر الكردي ميران جاردي العودة إلى وطنه  كردستان. تحدث مشروع المهاجر مع ميران عن رحلته الخطرة إلى أوروبا ولماذا تخلى عن الحلم الأوروبي.

مثل العديد من الشباب الكرد الآخرين، تم إغراء ميران بالهجرة إلى أوروبا بشكل غير نظامي عبر الوعود الكاذبة للمهربين والأساطير والمفاهيم الخاطئة التي يتم تصويرها على الإنترنت. في أواخر أغسطس 2015، انطلق ميران البالغ من العمر 20 عاما في رحلته من أربيل نحو تركيا في محاولة لطلب اللجوء في ألمانيا.

دفع ميران لشبكة تهريب للوصول إلى أوروبا. وأوضح “جميع المهربين يعملون في شبكات. المهرب الذي تواصلت معه كان يعيش في ألمانيا، لكنه كان على صلة بالمهربين في تركيا، الذين قاموا بدورهم بتسليمنا إلى مهرب آخر في بلغاريا ثم إلى مهرب آخر في صربيا.

يتذكر ميران رحلته المشحونة إلى أوروبا قائلًا “لقد مررنا بأشياء لا يمكن تصورها حتى وصلنا إلى ألمانيا”.

أخبر المهربون ميران أنهم قد يصلون إلى أوروبا بالحافلة،  أغروه بالوعود الكاذبة، مثل أنهم يحتاجون فقط إلى السير بضع ساعات. لكن الحقيقة كانت مختلفة.

“مشينا لأكثر من 50 ساعة حتى وصلنا إلى ألمانيا. مشينا في التراب والمطر عبر غابات بلغاريا. تم القبض علينا مرتين من قبل الشرطة في بلغاريا. لقد ضربونا وأخذوا أموالنا وأعادوا بنا إلى الحدود التركية في أدرنة.

وفي النهاية، دخل ميران إلى ألمانيا وتقدم بطلب اللجوء، لكن سرعان ما أصبح واضحًا أنه لن يعيش الحياة التي كان يتوقعها في أوروبا.

“كان الناس لطيفين في ألمانيا، ولكن في بلد حيث يتعين عليك الانتظار، وحيث لا توجد وظائف ولا عائلة ولا مال، ستفكر في كل الأشياء التي كانت بحوزتك في الوطن، لا يمكن لأي شخص أن يبقى هكذا”.

بقي ميران في ألمانيا لمدة ستة أشهر على أمل أن يتحسن وضع طالبي اللجوء هناك. لكن على الرغم من كل ما عاناه في رحلته الخطيرة، قرر العودة إلى بلاده.

منذ عام 2015، عاد أكثر من 9 آلاف عراقي إلى ديارهم من خلال برنامج العودة الطوعية التابع للمنظمة الدولية للهجرة.

يدير ميران اليوم شركة سياحة صغيرة في كردستان. وقال لـمشروع المهاجر إنه يتمنى أن يكون قد استثمر مبلغ 7500 دولار أمريكي الذي دفعه إلى المهرب لتحسين أوضاع أعماله وتطويرها. على الرغم من الخسارة المالية التي وقع بها، فإنه سعيد بالعودة إلى كردستان.

“قررت أن أعود وأصنع مستقبل أفضل هنا. اشتقت لعائلتي كثيرا. لم أستطع البقاء وحيدا لفترة أطول. ”

TMP – 08/03/2019

تعريف الصورة: يمرّ المهاجرون عبر العديد من البلدان كمحطات في طريقهم إلى أوروبا.

المصدر:  زيارة شخصية ومقابلة – فهيم دافاتوزاكرين

أرسل لنا رسالة الكنرونية اذا كان لديك سؤال عن الهجرة

أرسل لنا سؤالك فى رسالة الكترونية وسيرد إليك أحد موظفينا. يتم التعامل مع جميع رسائل البريد الإلكتروني بسرية.

في حال كنت في فرنسا

مهمتنا

يتحرك الملايين من المهاجرين حول العالم كل عام ، والعديد من هؤلاء المهاجرين يواجهون بحقائق قاسية عما تعنيه الهجرة فى القرن الواحد والعشرين ، ويواجهون مخاطر عديدة على طول الطريق.

والعديد من المهاجرين يجدون صعوبة فى الحصول على معلومات موثقة ومعتمدة ، على سبيل المثال تكون المعلومات على وسائل الإعلام ذات بعد واحد ، بينما المعلومات المقدمة من المهربين وتجار البشر تكون غالباً مضللة ولا تصف الحقائق بدقة.

ويهدف مشروع المهاجر لملء هذا الفراغ ، نحن نقدم حقائق و أخبار حديثة عن الهجرة بعدة لغات من السهل فهمها والوصول إليها من المهاجرين ، في الوطن و خلال الرحلة.

مهمتنا هى مساعدة المهاجرين على فهم المخاطر التي من المحتمل أن تواجههم خلال رحلة الهجرة ، وعلى حقائق الحياة عن البلد الذي ينوون الهجرة إليه. ومساعدتهم على اتخاذ قرار مستنير عن خياراتهم. وهذا يشمل تزويدهم بمعلومات عن الفرص البديلة – سواء فى وطنهم الأم أو فى الاقليم.

أعرف أكثر